#eye #eye


English-Sureth Dictionary
2023-present

(This is an ongoing project seeking collaboration and development. The Sureth words suggested for use here are still being developed and refined. The beginning of this project starts with my lived experience speaking a mixed dialect between villages of Alqosh, Zakho and Benatha but there are countless villages and diasporic communities. Oraham, Shamun and Gewargis’ words document the Assyrian dialect and accent, whereas words I have suggested follow a modern Chaldean dialect and pattern. One of the linguistic differences between Assyrian and Chaldean dialects is the ‘t’ sound when ‘taw’ is written. Most Assyrians pronounce ‘taw’ softly with a ‘t’ sound, whereas Chaldean dialects enunciate a ‘th’ sound. For example, ‘athra’ for Chaldeans would be ‘atra’ for Assyrians.)

My mother-tongue is Sureth, an endangered Northeastern Neo-Aramaic language which makes use of the East Syriac (Madnhaya) script. Within Sureth exist hundreds of dialects spoken by sister ethno-religious minorities, Assyrians and Chaldeans, in the motherland Nineveh in Iraq, as well as Syria, Iran, Armenia, Lebanon, Palestine and Turkey.

Language erasure has been aggravated by waves of ethnic cleansing, forced displacement, immigration, Arabization policies and American occupation. When translating gallery texts with my mother, we realised there were many words that did not exist, we did not know of, or had been replaced by Arabic loan words. There is no current vocabulary in use that supports dialogue in Chaldean and Assyrian communities about Indigeneity, settler-colonialism, positionality, race, American occupation, cultural hybridity and most importantly allyship.

If Chaldean and Assyrian diasporas wish to revive language, they must recognise it is inseparable from Decolonialism. Despite Indigenous Mesopotamian roots, Chaldean diaspora in the US and Australia colonies tend to support right wing conspiracy, racial propaganda and colonial policies - and consequently facilitate further violence against minorities in the motherland, diaspora and alarmingly other Indigenous communities.

The urgency of a decolonial movement also demands a vocabulary to enable it. This work marks the beginning of a developing dictionary and is an open invitation for intercultural connection and cross-Indigenous allyship. The new words developed are transliterations of Wurundjeri/Woiwurrung words or suggestions for contextual use. These are the most urgent words needed in Chaldean and Assyrian circles to discuss settlership and allyship in the Australian colony.  I am proposing 21 new words for use by diaspora in Naarm, starting with the revival of unused but thankfully documented words by Assyrian scholars Tobia Gewargis (2007), Alexander Joseph Oraham (1943) and Bailis Yamlikha Shamun (2014).

Alexander Joseph Oraham, Oraham’s Dictionary of the Stabilised and Enriched Assyrian language and English (1943)

Bailis Yamlikha Shamun, English-Assyrian-Arabic Dictionary, Volume 1 (2014).

Tobia Gewargis, English-Assyrian Dictionary, (2007)




At opening night, my Jidu started reading each word one by one, surprised and confused
by who wrote them.


لغتي الأم هي سوريث، وهي لغة آرامية شمالية شرقية جديدة مهددة بالانقراض والتي تستخدم النص السرياني الشرقي (مادنهيا). توجدداخل سوريث مئات اللهجات التي تتحدث بها الأقليات العرقية والدينية الشقيقة، الآشوريون والكلدان، في الوطن الأم نينوى في العراق،وكذلك سوريا وإيران وأرمينيا ولبنان وفلسطين وتركيا.

وقد تفاقم محو اللغة بسبب موجات التطهير العرقي والتهجير القسري والهجرة وسياسات التعريب والاحتلال الأمريكي. عند ترجمة نصوصالمعرض مع والدتي، أدركنا أن هناك العديد من الكلمات التي لم تكن موجودة، أو لم نكن نعرفها، أو تم استبدالها بكلمات عربية مستعارة. لاتوجد مفردات حالية مستخدمة تدعم الحوار في المجتمعات الكلدانية والآشورية حول الأصلانية، والاستعمار الاستيطاني، والموضعية،والعرق، والاحتلال الأمريكي، والتهجين الثقافي، والأهم من ذلك، التحالف.

إذا كان الشتات الكلداني والآشوري يرغب في إحياء اللغة، فيجب عليه أن يدرك أنها لا يمكن فصلها عن إنهاء الاستعمار. على الرغم منجذور بلاد ما بين النهرين الأصلية، فإن الشتات الكلداني في مستعمرات الولايات المتحدة وأستراليا يميل إلى دعم مؤامرة اليمين والدعايةالعنصرية والسياسات الاستعمارية - وبالتالي تسهيل المزيد من العنف ضد الأقليات في الوطن الأم والشتات ومجتمعات السكان الأصليينالأخرى بشكل مثير للقلق.

إن إلحاح حركة إنهاء الاستعمار يتطلب أيضًا مفردات لتمكينها. يمثل هذا العمل بداية تطوير القاموس وهو بمثابة دعوة مفتوحة للتواصل بينالثقافات والتحالف بين السكان الأصليين. الكلمات الجديدة التي تم تطويرها هي ترجمات صوتية لكلمات Wurundjeri/Woiwurrung؛الكلمات الأكثر إلحاحا في الدوائر الكلدانية والآشورية لمناقشة الاستيطان والتحالف في المستعمرة الأسترالية. اني أقترح 21 كلمة جديدةلاستخدامها من قبل الشتات في نارم، بدءاً بإحياء الكلمات غير المستخدمة ولكن الموثقة لحسن الحظ من قبل العلماء الآشوريين توبياجيوارجيس (2007)، ألكسندر جوزيف أوراهام (1943) وبيليس يمليخا شمعون (2014).


ألكسندر جوزيف أورهام، قاموس أوراهام للغة الآشورية المستقرة والمثرية واللغة الإنجليزية (1943)

بيليس يمليخا شمعون، قاموس إنجليزي-آشوري-عربي، المجلد الأول (2014).

توبيا جورجيس، قاموس إنجليزي-آشوري، (2007)